Facebook
Instagram
Twitter
Pinterest
Whatsapp
Youtube
مدونة
aflak logo vision2030

شهر رمضان المعظّم هو هدية ربانية تمنحنا جميعًا كمسلمين فرصة ذهبية للتقرب من الله وزيادة حسناتنا.

يمارس المسلمون حول العالم في رمضان شعائر مثل الصلاة وقيام الليل وقراءة المزيد من القرآن الكريم وإعطاء المزيد من الصدقة وبالطبع، الكثير من الدعاء.

رمضان هو حدث بالغ الأهمية في حياة كل مسلم، وعلينا، عند كل حدث مهم، أن نخطط مسبقًا لمنحه المكانة والاهتمام اللائقين به.

يبدأ الكثير منا رمضان بحماس شديد، أليس كذلك؟ ثم لا يلبث البعض منا أن تخفت شرارة حماسه خلال أسبوع أو أكثر بينما لا يدري الآخرون كيف مضى الشهر بهذه السرعة.

فيما يلي بعض النصائح حول كيفية جعل رمضان هذا العام هو أفضل رمضان في حياتنا حتى الآن!

لنتعامل كما لو أن رمضان هذا العام آخر رمضان في حياتنا!

حاول ومارس شعائر رمضان هذا العام كما لو كان رمضانك الأخير. إننا لا نعرف ما إن كنا سنرى رمضان في العام المقبل، لذلك فلنستعد لرمضان هذا العام وفقًا لذلك. أن هذه هي آخر مرة ستتمكن فيها من صيام هذا الشهر الفضيل، وصلاة التراويح في جماعة، وختم قراءة القرآن الكريم.

ستتغير أولوياتك إذا عرفت أن هذه هي فرصتك الأخيرة للاستفادة من هذا الشهر الفضيل. حتمًا ستزداد جودة عبادتك إذا نظرت للأمر من هذه الزاوية. سيتحسن خشوعك في الصلاة. وسيتغير منهجك في فهم آيات القرآن الكريم.

 

الاستعداد لشهر رمضان

ramadan

  1. أزل السموم من جسمك قبل رمضان
    نظام غذائي صحي + الحصول على قدر كاف من النوم + ممارسة الرياضة
  2. هذّب روحك
    • زِد من عباداتك في شهر شعبان
    • صُم وفقًا للسنة النبوية الشريفة في أيام الاثنين والخميس وأيام 13 و14 و15 من التقويم القمري في شهر شعبان.
    • استيقظ في وقت مبكّر عن المعتاد لأداء صلاة الفجر. اقرأ القرآن بعد الفجر، حتى ولو ستفعل ذلك لمدة 10-15 دقيقة فقط.
    • تناول الكثير من المياه وابدأ اليوم بفطور صحي يتيح لك المحافظة على طاقتك طوال اليوم.
    • تناول وجبة خفيفة في نهاية اليوم مع الكثير من الفواكه والخضراوات وتوقف عن مشاهدة التلفاز، وشاهد بدلاً منه أمورًا مفيدة حول الروحانيات والأخلاق والإسلام.
    • عند قدوم رمضان، ستكون قد استعددت تمامًا وستغتنم الفرصة إن شاء الله.
  3. حدّد نواياك/ أهدافك للشهر القادم
    فكّر فيما تود تغييره في حياتك: ربما تحتاج للتوقف عن العادات السيئة، أو تحسين أخلاقك، أومواءمة أفعالك مع مُثُلك العليا. تأمل ما يمكنك فعله لتصبح إنسانًا أكثر سعادة وكفاءة. إن رمضان هو فرصة مثالية لك لتتدبر حياتك وتعيد تنظيم روتينك اليومي - لذلك عليك التخطيط مقدمًا لتحقق أقصى استفادة من وقتك.
    مع وجود الكثير لتغتنمه خلال ذلك الشهر مثل زيادة الحسنات والمغفرة من الله عن السيئات السابقة، يمكنك أخذ بعض الوقت لتحديد بعض الأهداف فيما يتعلق بما ترغب في تحقيقه خلال الشهر القادم وحاول وضع الأهداف والتخطيط على ذلك المستوى وسترى اختلافًا ملحوظًا.
  4. حرر عقلك
    قلِل من المشتتات، وحاول تعزيز صفاءك الذهني. ركّز أفكارك على مساعدة الآخرين وتحسين نفسك. اقض وقت فراغك في المذاكرة أو العمل الإبداعي أو التأمل الهادئ. تخلّص من إدمانك على التلفاز وغيره من الأجهزة المشتتة للانتباه وحاول قراءة كتاب ديني لتجديد إيمانك وتعزيزه.
    حاول إرساء مناخ في منزلك يلهمك بتحقيق أهدافك. حاول وعدّل جدول أعمالك بالمنزل بحيث يُتاح وقت للأسرة لقراءة القرآن معًا أو صلاة التراويح جماعة معًا في المسجد القريب من المنزل.
  5. نظّم وقتك
    نظّم حياتك، وأعد نفسك لتحقيق أقصى استفادة من شهر رمضان بعناية وتنظيم. افعل كل ما في استطاعتك ليكون كل شيء تحت السيطرة خلال شهر رمضان الكريم. ربما يكن من الأسهل بالنسبة لك الالتزام بجدول صارم من الصلاة والإفطار والسحور وأداء الشعائر الدينية إذا كرّست نمط حياة منظّم قبلها.
    أنهِ كل الأمور الهامة التي عليك إنهائها قبل بداية رمضان. فقد تتمكن من التركيز بشكل أكبر على الجانب الروحاني إذا لم تكن مضطرًا للقلق بشأن الصعوبات العملية.
    قد يكن من الصعب التسوق وأنت جائع. حضّر كميات كبيرة من الطعام وضعها في المجّمد؛ قطّع الخضراوات وخزّنها في أوعية محكمة الإغلاق.

 

ممارسة شعائر رمضان

ramadan

  1. واظب على جدول رمضان التقليدي
    استيقظ كل يوم في وقت السحر لتناول وجبة السحور. ويمكنك إذا كنت تفضل ذلك البقاء مستيقظًا حتى وقت متأخر وتناول السحور قبل الذهاب إلى النوم. اقرأ جزءًا من القرآن الكريم قبل الفجر وبعده. حافظ على أداء الصلوات في مواقيتها، وحاول إبقاء ذهنك مشغولاً بالعبادة كل يوم. احرص على تجنب تناول الطعام والشراب والتدخين والجماع من وقت طلوع الشمس وحتى غروبها حتى نهاية شهر رمضان. بعد غروب الشمس، تناول إفطارك مع الأصدقاء والعائلة وتحدث معهم عما تعلمته اليوم.
    • تتحدد مواقيت الصلاة من خلال طلوع الشمس وغروبها. إذا كنت تعيش في منطقة غالبيتها من المسلمين، فقد تسمع الآذان في موعد كل صلاة.
    • دبّر أمورك لأداء زكاة الفطر في موعدها. يمكن أداء هذه الزكاة في أي وقت قبل صلاة العيد.
  2. احصل على قسط كاف من الراحة.
    قد يغيّر الصيام من جدولك العادي المرتبط بتناول الطعام والنوم، وقد تحتاج للحصول على قدر أكبر من النوم من المعتاد لتحافظ على قوتك. يبقى الكثيرون مستيقظين حتى وقت متأخر من الليل، ولكنهم يحظون ببعض القيلولة في الظهيرة لتخفيف الجوع. حاول الحصول على بعض القيلولة خلال اليوم - حتى نصف ساعة من القيلولة كفيلة بأن تجعلك أكثر نشاطًا.
  3. كن كريمًا وفعّالاً للخير.
    يعد الكرم عنوانًا رئيسيًا للروح الرمضانية، لست مضطرًا للتبرع بالمال دائمًا ولكن يمكنك إدخال السرور على نفس أحدهم بابتسامة أو كلمة لطيفة. بل يمكنك حتى رد الجميل للآخرين ببساطة بأن تكون لطيفًا وعطوفًا. اعتبر ذلك الشهر فرصةً لتخرج أفضل ما في شخصيتك.
    • تصدق بمالك. جرّب إعطاء البقشيش لعمال الخدمة بنية طيبة؛ وفكّر في إعطاء مال أو طعام لشخص بلا مأوى.
    • تطوع بوقتك. قدّم الطعام للمشردين، أو صلّح نظامًا بيئيًا معطّلاً، أو جمّع القمامة في الحي الذي تعيش فيه. كن كريمًا في وقتك، وسيعود عليك ذلك بالخير.
    • كن قوة إيجابية. كن صبورًا وعطوفًا، بقدر الإمكان، وحاول إدخال السرور على قلوب من تقابلهم. حاول التحلي بسلوك متفائل ومبتهج في كل ما تفعله.
  4. تعلّم ما يمكنك فعله إذا لم يكن في وسعك الصوم -
    هناك فئات معفية من الصوم في رمضان، إذا كنت من بينهم، فلا زال بوسعك ممارسة بعض الشعائر البدنية والروحية. تخيّر الشعيرة التي ترتقي بروحك.
    • بالنسبة للأشخاص غير القادرين على الصيام لأمد طويل (بسبب مرض مستعص أو الشيخوخة مثلاً)، يتعين عليهم دفع فدية، وهو مبلغ مالي يعوض عدم قدرتهم على الصوم.
    • حاول التطوع وفعل شيء بلا مقابل للآخرين. طالما كانت نيتك صالحة، فستتمكن من العثور على بديل مناسب.
  5. حافظ على رطوبة جسمك -
    لا يجوز لك شرب أي شيء من وقت طلوع الشمس وحتى غروبها - لذلك احرص على شرب كمية كبيرة من المياه بين وقتي الإفطار والسحور.
  6. كوّن صحبة صالحة -
    احضر ونظّم الإفطارات وصلاة التراويح الجماعية. احرص على ضم الجميع، وحاول دعوة الأشخاص الذين عادةً ما يتم تجاهلهم. شارك تجربة رمضان مع مجتمعك حتى يكون كل ما تقدمه من كرم وخير أكثر قيمة.
    • حيّي المسلمين المتحدثين بالعربية بتحية رمضان التقليدية "رمضان كريم"، أو "رمضان مبارك"، أو "كل عام وأنت بخير!".
  7. لا تفرط في تناول الطعام عند الإفطار -
    من الأفضل أن تفطِر ببطء. ابدأ بتناول التمر وشراب مرطب مثل المياه أو العصير أو الحليب أو الحساء أو مخفوق الفواكه. تناول الطعام ببطء وبكميات صغيرة. احتفظ بوجبتك الأساسية لاحقًا في الليل. إذا كنت تطهو إفطارك، فعليك بالخبْز والشواء بدلاً من القلي ليكون الطعام صحي أكثر.
  8. خصص وقتًا مناسبًا للذكر.
    من السهل الانشغال في دوامة الحياة ونسيان أن هذا الشهر في مضمونه يتمحور حول تجديد صلة العبد بربه. يقول الله عز وجل في كتابه الكريم: ( فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ ). استيقظ في الليل وصلِّ قدر استطاعتك. وفكّر في الاعتكاف جزءًا من الشهر، حتى ولو كان ذلك في عطلة نهاية الأسبوع فقط.
  9. تحرَّ ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان.
    ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أن ليلة القدر هي أفضل ليالي شهر رمضان. وفي القرآن الكريم أن ليلة القدر خيرُ من ألف شهر بفضل النعم التي تتنزل فيها. تحرَّ تلك الليلة واقضها في العبادة: أداء الصلوات التطوعية وقراءة القرآن والدعاء. قد تكون تلك الليلة نقطة تحول في تجربة رمضان.

 

التعلم من التجربة

ramadan

  1. اصنع تغييرات إيجابية في حياتك.
    يوفر رمضان فرصة عظيمة لك لتملأ حياتك بالانضباط والمعنى. أفضل طريقة لتحقيق أقصى استفادة من رمضان هي عبر تنفيذ الدروس المستفادة التي تعلمتها - مثل التواضع والانضباط - في العام التالي. حافظ على العادات الصحية التي اتبعتها، ولا تنزلق إلى العادات السيئة التي مارستها قبله.
  2. عُد ببطء وعناية إلى نظامك الغذائي العادي.
    لقد صمت شهرًا كاملاً، وقد يكون جسمك تعود على الوجبات الصغيرة. ابدأ باعتدال - وينطبق هذا على الوجبات الدهنية أو المقلية والملح والسكر. ربما تكون معدتك قد انكمشت مع كميات الطعام القليلة، وعليك أن تتجنب الإصابة بالانتفاخ. إذا كنت تفرط في تناول الطعام، اعتبر رمضان بمثابة درس لتغيير هذه العادة.
    • فكّر فيما إذا كان الأمر يستحق استئناف عادة الإفراط في تناول الطعام إذا كنت قد تمكنت من اتباع نمط حياة صحي خلال رمضان، وحاول المحافظة على هذه العادة الجيدة.
    • لتجنب الإصابة بحرقة المعدة، ابدأ وجبتك بتناول أطعمة لطيفة قلوية قبل البدء في تناول الأطعمة الحارة والمقلية.
  3. تذكّر أن التغيير ممارسة.
    ربما تكون قد أجريت تغييرات إيجابية في حياتك خلال شهر رمضان، ولكن ذلك لا يعني أنها دائمة. لا شيء يدوم ما لم تجعله كذلك بانتظام وعناية. ابحث عن وسيلة لمحاسبة نفسك: حاول كتابة يوميات حول نموك الشخصي والروحاني، وفكّر في مشاركة التقدم الذي أحرزته مع شخص قريب منك.
  4. تعلّم كيفية النسيان والمسامحة.
    تخلص من المشاعر السلبية التي تعيقك. لا تحمل أحقادًا تجاه الأشخاص الذين أساؤوا إليك في الماضي. افعل ذلك لمصلحتك أنت. إذا احتفظت بتلك المشاعر السيئة بداخلك، فقد يؤذيك ذلك في المستقبل - ليس نفسيًا فقط، بل وجسديًا أيضًا.

 

إن رمضان يوفر فرصة عظيمة لتعديل حياتنا. وأفضل فائدة يمكن الخروج بها من رمضان هي تنفيذ الدروس المستفادة منه - التواضع والانضباط - في العام الذي يليه.

رمضان كريم للجميع وكل عام وأنتم بخير !!